النباتات في مكان العمل تزيد الإنتاجية وتحفز الإبداع !


يقول علماء النفس إن المكاتب الخالية من النباتات أو الصور أو الهدايا التذكارية أو أي إلهاءات أخرى هي "أكثر المساحات السامة" التي يمكنك وضع الإنسان فيها ، وتشير الدراسات إلى أن العمال يعملون بشكل أفضل عندما تضاف النباتات المنزلية إلى أماكن العمل.


خلص الدكتور كريس نايت من جامعة إكسيتر وزملاؤه من علماء النفس ، الذين يدرسون هذه القضية لمدة 10 سنوات ، إلى أن الموظفين كانوا أكثر إنتاجية بنسبة 15٪ عندما تمتلئ أماكن العمل الجرداء ببضعة نباتات منزلية ، كموظفين يتفاعلون بنشاط مع محيطهم .


تجريد الإنسان عن الطبيعة تجريد له عن بيئته الأصلية


ومن المهم أن نعرف بهذا الصدد أن الإنسان القديم كان يعيش بشكل أكبر مع الطبيعة من يومنا الحالي ، ولذلك فإن تجريد البيئات التي يعيش فيها الإنسان من الطبيعة ولا سيما بيئة العمل التي يقضي بها الإنسان ثلث عمره تقريبا يعد تجريدا للإنسان عن بيئته الأصلية ، لذلك فإن وجود النباتات في أماكن العمل تقلل نسب التوتر والاكتئاب والغضب ، وتساعد على التركيز والانخراط أكثر في العمل كما تشير الدراسات والتقارير .


النباتات تنقي الجو


للنباتات دور مهم في تنقية الجو حيث أنها تقوم باستهلاك ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الأوكسجين ، وهذا الأمر يسهم إيجابا في راحة الموظفين ، ويجعلهم أكثر قدرة على الإنجاز، لذلك فإن وكالة الفضاء الأمريكية ناسا قامت بإعداد قائمة بأفضل النباتات التي تساعد على تنقية الجو ، لأن الغلاف الجوي وفي ظل التلوث البيئي الذي تناما بعد الثورة الصناعية في أوروبا أصبح مليئا بالمركبات التي تضر بصحة الإنسان بشكل عام ، وتؤثر على دماغه وقلبه بشكل خاص ، فتجعل ضربات القلب مرتفعة وفقا لدراسات أجريت على مجموعتين من الموظفين ، إحداها تعمل في مكاتب جرداء (خالية من النباتات) والأخرى تعمل في مكاتب يوجد فيها عددا من النباتات ، فوجد أن معدل ضربات القلب ومعدل ضغط الدم للمجموعة التي تعمل في مكاتب خضراء أقل من تلك التي تعمل في المكاتب الجرداء ، وكذلك الأمر بالنسبة للدماغ ، فإن الدماغ هو العضو الذي يستهلك 25% من كمية الأوكسجين الداخلة للرئتين ، لذلك فإنه يعد العضو الأكثر تضررا من التلوث البيئي ، ويلاحظ ذلك بأوجاع الرأس المزمنة ، وانعدام التركيز ، والنباتات تعمل على تنقية الهواء من المركبات الضارة .


المكاتب والمؤسسات الخضراء أكثر ترحيبا بالزوار


إن التصميم الداخلي للمكاتب والمؤسسات يشكل 70% تقريبا من الانطباع الأولي لزوار تلك المكاتب أو المؤسسات ، وإن الغطاء الأخضر الذي يراه الزائر له رونق وسحر خاص ، بحيث أن النباتات الخضراء في المكاتب يجعلها أكثر تميزا ، كما أن الدراسات تشير إلى أن النظر للطبيعة الخضراء يجعل الدماغ يفرز هرمونا مسؤول عن الشعور بالراحة والاسترخاء ، بما يجعل الزائر أكثر ثقة بالمؤسسة .


كذلك فإن احتواء المؤسسات على النباتات الخضراء خاصة تعطي انطباعا للزائر في اللاوعي بعراقة تلك المؤسسات ورسوخها ، وهذا الانطباع يستمده العقل اللاواعي من عراقة ورسوخ تلك النباتات الموجودة في المكاتب ، لذلك يخلص الخبراء إلى أن المكاتب الخضراء تعد أكثر ترحيبا بالزوار .


التوجه نحو النباتات


في الآونة الأخيرة ، أصبح هناك توجه عام ووعي أكبر بأهمية النباتات في المكاتب والمقاهي والمطاعم والفنادق والبيوت مقارنة بالوقت قبل عدة سنوات . إذ أن هناك العديد من الدراسات التي أثبتت أن هذه النباتات ليست للزينة فقط بل هي مفيدة لصحة الإنسان سواء النفسية أو الجسدية ، بما يؤثر إيجابا على أرباب العمل من حيث خفض التكاليف وزيادة الإنتاجية .

35 عرض0 تعليق